Classical music welcomed me into Fadi Al Hamwi’s flat in the Gemmayze neighborhood of Beirut.

You’re in a situation where you hear sounds from a place so close to you, but still, you can’t do anything.

فادي الحموي رسام سوري غيرته الحرب الدموية الدائرة في بلاده، كما غيرت كل شيء في هذا البلد الذي عايش كل أنواع القتل والعنف والدمار والتمزق خلال السنوات الثلاث الأخيرة، اختطفت الأزمة السورية اهتمامه الذي انصب على «تفكيك» مفهوم القتل والقسوة عند الإنسان، ومقارنته مع الحيوان،عاكساً ذلك في لوحات تظهر أشكالاً مجردة كأنه يراها عبر «الأشعة السينية».

This is a good initiative because it gives us artists a chance to help and contribute

We feel sad, we feel tired. So for sure this will show in your colors.

We are witnessing something unreal in Syria, the destruction, death toll, sound of rockets, bomb explosions you can’t even define its location or how far it is from my studio or house! This is all new to me, as a person, Syrian and artist… I can’t describe how it feels, I find my salvation in art, stating the feelings I can’t explain of a view too ugly to absorb!

تميزت أعمال الحموي بجرأة اجتماعية وفنية في الوقت ذاته لتكون اللوحة بمثابة دعوة للحوار مع الآخر في عالم يصفه الفنان بأنه يشهد تطرفاً غير مسبوق في تبني الآراء والمنافحة عنها مبيناً أن الفن التشكيلي السوري كان في مقدمة الفنون العربية التي تصدت للجهل والخرافة والنزعات العدوانية في العالم ولاسيما تسلط الأموال الجاهلة وتحكمها بخطاب الإعلام في بلداننا العربية.

يتكلم العمل عن المجتمع ويتطرق الى مواضيع تتعلق بالسياسة، الميديا ومواضيع اخرى تتعلق بمجتمعاتنا كالزواج.

In 2012 artist Fadi al-Hamwi left from Syria to Lebanon. In dark rooms with bricks, he examines the loss of hope, brutality and the war’s devastation.

Please reload