Statement

 

My works employ sarcasm as a tool to criticize social traditions, beliefs and superstitions.
Sarcasm triggers the viewer’s attention and curiosity through critically addressing comic-tragic realities. Humor allows the viewer to enter the space of criticism without directly activating defense mechanisms. Society minus 180° invites the onlooker to rethink social structures and his/her position within this structure. Social and environmental imbalances are prominently accentuated through war and mass death.

 

From social context, the work moves closer to the individual‘s naturalistic form expressed through
its human-animal relationship. Using techniques, such as x-ray, to go beyond the obvious and into the
unseen of the individual form. This takes the concept of addressing human social nature to instinctual
animal physicality and psychological human states of mind.

 

The “x-ray” technique exposes layers and realities that adds a harsh element to the human nature.
It expresses the animal-human relationship through symbolism and the connection of bones; the recurring human jaw element allows the viewer to connect to the animal container and receive it as his own regardless of its challenging cruelty. The works portray imperceptible thoughts of violence and brutal instincts of killing and how war provokes them manifesting the dark side of humanity.

 

The works shifted from a wide social perspective in the early works of 2010-2012 to an uncensored scrutiny of psychosomatic dimensions in 2013 – 2014 and recently onto the marriage of both. 

 

 

 

عن أعمال التصوير

السخرية في أعمالي أداة لإنتقاد التقاليد، المعتقدات والخرافات الاجتماعية.

تثير السخرية انتباه المشاهد وفضوله من خلال التطرق إلى الواقع المضحك - المبكي بتهكم.
تسمح الفكاهة للمشاهد أن يدخل عالم السخرية دون تفعيل آليات الدفاع عنده.


مجموعة "مجتمع ناقص 180 درجة" 2012  تبحث في إعادة النظر في الهيكلية الاجتماعية وموقفنا منها, وغالباً ما تبرز وتتجلى هذه الاختلالات الاجتماعية في الظروف الجماعية الصعبة كالحروب والموت الجماعي.

يتناول العمل من المنظور الاجتماعي جوهر الانسان بالاعتماد على رمزية علاقته القديمة جداً بالحيوان وما آلت اليه في عالمنا "المتحضر الحديث الصناعي".


باستخدام تقنيات حديثة من انتاج ثورة الإنسان الصناعية كالأشعة السينية, التي أستخدمها كرمز لإختراق الظاهر إلى باطن الانسان المخفي، أحاول البحث في طبيعة الإنسان الاجتماعية وغرائزه بجميع أشكالها بالإضافة إلى الحالة النفسية وربطها بأشكال حيوانية.

تظهر الأشعة السينية بالنسبة لي طبقات من الواقع, أتناول من خلالها العلاقة بين الإنسان والحيوان من خلال رمزية الجسد المشترك بينهما.
تظهر الأعمال أفكار عنف وحشية غير ملموسة ومدركة مباشرة, تصل لذروتها ضمن ظرف ما لتظهر الجانب المظلم الموجود فينا كبشر.


انتقلت الأعمال من المفهوم الاجتماعي العام بين العامين 2010-2012, إلى بحث دون قيود للبعد السيكوسوماتي عند الانسان في العام 2013-2014