To whom it may concern   

(200 destroyed bricks, live streaming of the room on a TV
 by a hidden camera)

Beirut, Lebanon. 2013

 

A reconstruction of destruction in an alternative space far from war.
A live broadcast on television compels the viewer to enter a realm of dual perception of time and space.
The environment of which it is presented is an approach to a fine line of illusion between an act of war and a place of safety.


A soul looks at you, watching..
A body, lost in the void, stumbles to find a ground to stand upon..
Ruins of homes, impregnated memories, voices and scents of people..
Standing remote within yourself, until it becomes your own tragedy.

 

 إلى من يهمه الأمر

(٢٠٠ قطعة طوب من الباطون، تلفاز، كاميرة فيديو)
 بيروت ، ٢٠١٣

 

إعادة هيكلة وتصميم الدمار في مكان بديل بعيد عن الحرب,
يشبه فعل الحرب نفسه ولكن بطريقة أخرى..

التلفاز المرمي وسط هذا الدمار الاصطناعي هو المحرض لدخول الفضاء
الذي يمثل الازدواجية بين الزمان والمكان..
البيئة التي يقدم فيها العمل هي مقاربة للخط الوهمي
بين فعل ونتائج الحرب والمكان الآمن الذي يقدم فيه العمل.

 

رُوحٌ تنظرُ اليكَ مُراقبة..
وجسدٌ تائهٌ في الفراغ, يبحثُ متعثراً عن مكانٍ ثابتٍ لوضع قدميه..
حُطام بيت تعشقت فيه ذكريات وأصوات ورائحة أهله..
تقف نائياً بنفسك, حتى تُصبحَ فاجعتك.